كيف نسلك طريق الرشاد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

كيف نسلك طريق الرشاد

مُساهمة  ابو نور الهدى الناصري في الأربعاء مارس 05, 2008 1:14 pm

كيف نسلك طريق الرشاد ؟
{وَمَا جَعَلْنَا الْقِبْلَةَ الَّتِي كُنتَ عَلَيْهَا إِلاَّ لِنَعْلَمَ مَن يَتَّبِعُ الرَّسُولَ مِمَّن يَنقَلِبُ عَلَى عَقِبَيْهِ وَإِن كَانَتْ لَكَبِيرَةً إِلاَّ عَلَى الَّذِينَ هَدَى اللّهُ وَمَا كَانَ اللّهُ لِيُضِيعَ إِيمَانَكُمْ إِنَّ اللّهَ بِالنَّاسِ لَرَؤُوفٌ رَّحِيمٌ}.. إنه عند التأمل في هذه الآية، يلاحظ بأن الإنسان عندما يتنكب طريق الرشاد، وينحرف عن السبيل الإلهي، فإن هذا الأمر لا يتوقف عند حدٍ من الحدود.. فالكفر يبدأ من نقطةٍ واحدة، وهو إنكار مسألة القبلة، ولماذا النبي (ص) غيّر قبلته. إن هنالك بعض البدايات المخيفة في ذهن الإنسان وفي عقله، فإذا رأى أحد في وجوده ميلاً إلى الحرام، ورأى في نفسه تشكيكاً لأصل من الأصول، فليبادر إلى تنقية الوضع.. فإن هذا الميل إلى الحرام، من الممكن أن يشتد إلى مرحلة العزم والرغبة الأكيدة.. فهنالك ممن سرقوا الملايين، وكانوا قد بدءوا بالدرهم والدرهمين.فلماذا عندما يرى الأب ولده يسرق قطعة من الحلوى، لا يكاد ينام تلك الليلة، رغم أنه لا قيمة لها؟.. وهو بإمكانه أن يذهب إلى صاحب الحلوى، ويدفع له الدرهم، ويبرئ ذمته وذمة ولده، ولكن خوفه مماذا؟.. الجواب: لأن الذي مد يده إلى الدرهم، من الممكن أن يمد يده إلى أكثر من ذلك.. وعندما تستنكف البنت عن لبس الحجاب في اليوم الأول من التكليف، وهو اليوم الأول بعد إكمال السنوات التسع الهجرية القمرية، لا ينظر إلى الأمر ببراءة هذه بنت، ولا يقال بأنها لا تفهم المعصية!.. فالبنت التي تكشف شيئا من شعرها، فقد تعدت حرمات الله عز وجل، وإذا بقيت على هذه المعصية أشهر بعد البلوغ فإنها ستعتاد ذلك، وكلما مرت الأيام كلما صعب عليها الالتزام.وإن من موجبات العقوق، أن تلتفت المرأة بعد عشرين أو ثلاثين سنة، وإذا عليها كم كبير من الصلوات الفائتة.. فالكثير من النساء هذه الأيام، تعيش حالة الأذى لما فاتها من الصيام في السنة الأولى بعد البلوغ.. والكثير من البنات والفتيات حرمن من صيام شهر رمضان في تلك السنة، لماذا؟!.. الجواب: لأن الأبوين هم السبب في ذلك، حيث كانوا يقولون: هذه صغيرة لا تفقه، ولا تعلم.. أو ضعيفة البنية، ولا تتحمل الصيام.يجب الالتفات إلى أنه كما بدأ هؤلاء بإنكار التحويل من القبلة إلى القبلة، ثم انحرفوا انحرافا بليغاً -وهذه هي سنّة المنحرفين في هذه الحياة- فإن الأمور تبدأ هكذا، كما يقول الشاعر: (ومعظم النار من مستصغر الشرر).

ابو نور الهدى الناصري

عدد المساهمات : 55
تاريخ التسجيل : 05/03/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى