متى تنتهي خلافاتنا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

متى تنتهي خلافاتنا

مُساهمة  احمد الفريداوي في الثلاثاء مارس 25, 2008 8:30 am

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:
هذه من بعض الامور التي اصبحت من الاحلام التي اتمنى ان تتحقق ولو لفترة من الزمن لكن مامر زمان او مكان حتى اجد من المستحيل تحقق مثل هكذا شيئ وهو متى نعرف من هو عدونا الحقيقي وما هي الامور التي نستطيع من خلالها القضاء عليه.
حيث اصبح في الاونة الاخيرة الانترنيت من اهم المؤسسات التي ينشر من خلالها كل ما هو معبر عن اصحاب الموقع واتجاهاتهم وانتمائاتهم .وبرغم من الحملة الشرسة التي يتعرض اليها المسلمين عامة واتباع اهل البيت خاصة نجد ان هناك الالاف من المواقع الاسلامية التي من دورها نشر الدين الاسلامي الحنيف ومنهج ال بيت رسول الله(صلى الله عليهم اجمعين) تقوم بالكثير من الشوائب التي من شئنها اضعاف هذا المد الرسالي .
ومن هذه الظواهر ضاهرة تسقيط الطرف والطرف الاخر والشتم ونكران احدنا الاخر مع عدم الانتباه ان هذه الشبكة هي معرضة لقراءة جميع الاصناف من العالم فان دام هذا التصرف وهذه الانخراطات في الامورالتي لا ترفع من قيمت الدين الاسلامي وتجعله في وجه الانتقادات اللاذعة من قبل بعض المنضمات التي تصتاد في الماء العكر فاننا سوف لن نجني سوى تشتت صفوفنا وضعف امكانيتنا على مواجهة اعداء الاسلام واقرب مثال هو حجم الاسائة التي تعرض اليها الرسول الكريم محمد (صلى الله عليه واله وسلم) من قبل الرسام الدنماركي الملعون ولولا انه لم يجد هذا التشتت الحاصل بين جميع الطوائف الاسلامية لما قم بهكذا فعل خسيس معبر عن عمق اخلاقه المنحطة باسائته الى اعظم خلق الله
وخاتم النبيين محمد المصطفى(صلوات الله وسلامه عليه).
واحدى هذه الظواهر هو مانشره احد الكتاب في مكتب السيد فظل الله
واليكم نص ما نشره:
((حسين فضل الله : مواقف الحوزة (العلمية) المتخاذلة((
كتابات - حسن هادي

...........السيد محمد حسين فضل الله أحد مراجع الشيعة في العالـم، وواحد من كبار فقهائهم، الذين أثروا الفكر والفقه الإسلامي بكتب ودروس ومحاضرات تمتد آثارها في العالـم الإسلامي والعالـم أجمع، لبناني الأسرة، نجفي المولد والمجتمع، نشأ في محيط النجف تربية وتعليماً، فتلقى العلوم الإسلامية في حوزاتها، والدراسات العلمية والآداب العربية في مجالسها، ومنتدياتها الأدبية، صاحب طاقة حيوية ونشاط دؤوب وتفان، مخلص في الدعوة إلى اللّه تعالى..

ليس هناك من لا يعرف السيد فضل الله.. وليس هناك من ينكر بأنه درس الفقه والأصول على يد كبار علماء النجف الأشرف أمثال:

السيِّد أبو القاسم الخوئي

السيِّد محسن الحكيم

السيِّد محمود الشاهرودي

والشيخ حسين الحلّي

وحضر درس الفلسفة في الأسفار لدى الشيخ ملا صدرا البادكوبي..

والكل يعرف أيضاً بأن السيد محمد حسين فضل الله مجتهد مطلق، تقليده مبرئ للذمة..

صدرت للسيد فضل الله مجموعة فقهية هي تقريرات لدروسه العليا التي كان ولا يزال يلقيها على طلبته في البحث الخارج.. ومنها:

1ـ كتاب الجهاد

2ـ كتاب النكاح ـ مجلدان

3ـ كتاب الوصية

4ـ كتاب الإجارة

5ـ كتاب القرعة والإستخارة

6ـ كتاب النذر واليمين والعهد

7ـ كتاب الصيد والذباحة

8ـ كتاب المواريث والفرائض ـ جزءان

9ـ كتاب القضاء ـ جزءان

10ـ فقه الأطعمة والأشربة

14ـ البلوغ

11ـ فقه الحج

12ـ فق الطلاق وتوابعه

13ـ الإثبات القضائي ـ الشهادة

15ـ رسالة في الرضاع

16ـ رسالة في قاعدة لا ضرر ولا ضرار

وغيرها من البحوث العلمية الاستدلالية ..

مضافاً إلى مؤلفاته القيمة في التفسير وأهمها تفسير (من وحي القرآن) في (25 جلد).

ومؤلفات أخرى أسّس فيها للفكر الإسلامي وطُبعت عشرات المرات ولا زالت مطلوبة أمثال:

1ـ قضايانا على ضوء الإسلام.

2ـ الإسلام ومنطق القوة.

4ـ الحركة الإسلامية هموم وقضايا.

5ـ خطوات على طريق الإسلام.

6ـ تأملات إسلامية حول المرأة.

7ـ من أجل الإسلام.

8ـ أحاديث في قضايا الاختلاف والوحدة

9ـ الحوار في القرآن الكريم

ومؤلفات أخرى في الأخلاق والتربية الإسلامية وكلها ذات صبغة فقهية استدلالية ومنها:

1ـ دنيا المرأة

2ـ دنيا الشباب

3ـ دنيا الطفل

4ـ فقه الحياة.

5ـ آفاق الروح: جلدان كبيران في شرح الصحيفة السجادية.

6ـ في رحاب الدعاء : شرح لدعاء كميل ودعاء الإفتتاح وأدعية أخرى.

7ـ الزهراء القدوة

8ـ علي ميزان الحق

9ـ حديث عاشوراء

10ـ في رحاب عاشوراء.

ومؤفات تهم القضايا التي تواجه المسلمين في العالم أمثال:

1ـ صراع الإرادات

2ـ خطاب الإسلاميين والمستقبل

3ـ قضايا إسلامية معاصرة

4ـ الإسلاميون والتحديات المعاصرة

5ـ من أجل الإسلام

6ـ الإسلام وفلسطين

7ـ الهجرة والاغتراب

8ـ تحديات المهجر

9ـ إرادة القوة

10ـ الإسلام والمسيحية

11ـ الحداثة المعاصرة

12ـ الحوار بلا شروط.

إلى غير ذلك من المؤلفات القيمة والتي لا يتسع المجال لذكرها جميعها..



مؤسسات السيد فضل الله الدينية والخيرية:

قام السيد بتأسيس مشاريع وبناء مؤسسات إسلامية ضخمة.. فمنها مبرات خيرية تحتضن الأيتام وأبناء الشهداء والفقراء والمعاقين، وامتد عمل هذه الجمعية من بناء مبرات للأيتام إلى إنشاء المؤسسات الاجتماعية والصحية والمساجد مروراً بمؤسسات الاعاقة..

ومن أهم المؤسسات والمبرات التي أقامها سماحة السيد:

1ـ مبرة الامام الخوئي.

2ـ مبرة الامام زين العابدين.

3 ـ مبرة الامام علي بن أبي طالب.

4 ـ مبرة السيدة مريم(عليها السلام).

5 ـ مبرة السيدة خديجة الكبرى(عليها السلام).

6 ـ مشروع مبرة الحوراء زينب (عليها السلام).

7ـ مدرسة النور للمكفوفين.

8ـ مدرسة الرجاء للصم.

9 ـ مستشفى بهمن، بيروت حارة حريك

10 ـ مستشفى السيدة الزهراء (عليها السلام)

11ـ مؤسسة للاعمال الخيرية والاجتماعية :

وهذه المؤسسة التي تعمل تحت عنوان مكتب الخدمات الاجتماعية تقدم مساعدات لآلاف المحتاجين خلال العام، وتتوزع إما على شكل مساعدة شهرية أو مقطوعة مالية، وأما مساعدات تربوية وصحية، ويستفيد منها حوالي مئة ألف شخص سنوياً، يقدر المعدل الوسطي لها خلال السنوات الأخيرة بستة مليارات ليرة في السنة..

احمد الفريداوي

عدد المساهمات : 5
تاريخ التسجيل : 04/03/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى